</noscript>



 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مدير المستشفى المتسبب في وفاة د. الجهني لـ«عكاظ»:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدوءالعاصفه
مشرف قسم الترحيب
مشرف قسم الترحيب
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 348
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

مُساهمةموضوع: مدير المستشفى المتسبب في وفاة د. الجهني لـ«عكاظ»:   الثلاثاء ديسمبر 22, 2009 2:25 pm

.ExternalClass .ecxshape


مدير المستشفى المتسبب في وفاة د. الجهني لـ«عكاظ»:
نعترف بالخطأ وتقصير الفريق الطبي سبب المصيبة
عبد الله الحارثي ـ جدة

اعترف لـ «عكاظ» مدير المستشفى المتسبب في وفاة الدكتور طارق الجهني طبيب الأسنان (تحتفظ الصحيفة باسمه)، بالخطأ الذي ارتكب أثناء إجراء العملية الجراحية لإنقاص وزن المريض الذي يزن 173 كيلو جراما، ودخل على إثرها في غيبوبة استمرت 22 يوما حتى فارق الحياة. وقال مدير المستشفى: «المريض راجع المستشفى قبل عامين وكان مترددا في إجراء العملية، لكنه أراد إجراءها لمعرفته بالجراح الذي زامله في المستشفى التخصصي، وتم اختياره للجراح على أساس الرعاية الأفضل والإمكانيات المتوافرة في المستشفى». وبين أن المريض أدخل المستشفى بعد منتصف الليل، وكانت الظروف في جدة غير مناسبة بسبب فاجعة الأمطار والسيول، مشيرا إلى أن العملية صنفت بـ «غير الحادة»، أي يمكن تأجيلها. وأوضح المسؤول الأول في المستشفى أن المريض أدخل إلى غرفة العمليات في «ظروف لا أعلمها، حيث كنت خارج المملكة وجرى تخط للنظام المعتاد في مثل هذه العمليات الحرجة».

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وأكد مدير المستشفى أن توقيت العملية «غير مناسب»، معللا بأن الوقت كان فترة إجازة، ولم تتم له الإجراءات الروتينية التي تتبع لأي مريض عادي كون الشخص الذي ستجرى له العملية طبيبا وحضر بمعرفة رئيس قسم الجراحة.
واستطرد : «من المفترض عمل كافة الفحوصات قبل العملية، واتضح أن بعض المعلومات الطبية غائبة عن الجراح وطبيب التخدير، علمنا بها من خلال لجنة التحقيق التي وجهت للطبيبة سؤالا حول معرفتها بأن المريض مصاب بالربو».
ولفت مدير المستشفى إلى أن الطبيبة «لم تكن تعلم بالتاريخ المرضي، إذ إن الوقت كان قصيرا لأخذ كافة معلوماته الطبية، ولم يقل إنه مصاب بأي مرض، ومعروف طبيا أن مريض الربو يعاني من مشاكل ضيق التنفس بسبب زيادة الوزن التي تضغط على القفص الصدري».
وأفاد المدير أن «الطبيبة سؤلت حول الإجراءات الاحترازية، واستخدام مواد معينة أثناء التخدير والتي لم تكن تعلم بإصابته واستخدمت مواد أخرى للشخص العادي، رغم أنها متخصصة وتمارس التخدير منذ أكثر من 15 عاما وتعمل أستاذا مشاركا في جامعة القاهرة».
وكشف المسؤول عن المستشفى أن الطبيبة «لم تحصل على ترخيص مزاولة المهنة في المملكة، لأنها في بداية استكمال أوراقها، وصادف ذلك فترة الإجازة، وهي مقيمة نظامية وزوجها استشاري في المستشفى، وعملها طبيبة مؤقتة إلى أن يتم إنهاء كافة إجراءاتها النظامية».

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وحول تجاوز خطوط حمراء طبية، بين هنا مدير المستشفى أن المريض عرض وقت دخوله المستشفى على طبيب التخدير المساعد الذي تولى الفحص المبدئي، مضيفا قوله: «أجرى المريض فحوصات شاملة خارج المستشفى، وأخبرنا عنها وتم الاعتماد عليها دون إحضارها، أو إطلاع الأطباء عليها، وتم التعامل معها من مبدأ حسن النية لكونه طبيبا معروفا».
وزاد مدير المستسشفى في هذا الجانب : «ولم يشعر الأطباء بوجود أمراض مزمنة، وأبلغهم بجاهزيته للعملية، مما حدا بطبيب التخدير توقيع المريض على ورقة تفيد بخلوه من الأمراض المزمنة، وفي اليوم التالي عرض على الجراح الذي أكمل الإجراءات لإجراء العملية».
وأشار إلى أن المريض أدخل إلى غرفة العمليات التي يوجد فيها 12 من أعضاء الفريق الطبي من مختلف التخصصات وكان يتنفس بشكل طبيعي والقلب يعمل أيضا بشكل طبيعي، وعندما أجرت الطبيبة عملية التخدير بإدخال الأنبوب، واجهت عائقا للوزن الزائد إذ إن الرقبة قصيرة بسبب الشحوم، وعادة في مثل هذه الحالات تستخدم الكمامة في الوجه والتنفيخ في اليد».
وفي هذه الأثناء ـــ بحسب مدير المستشفى ـــ «استدعي استشاري التخدير ليتولى إدخال الأنبوب، ووجد مقاومة شديدة، وعرف أنها حالة حرجة واستخدم المنظار ووجد الشعب والحويصلات الهوائية مغلقة، ونقص الأوكسجين في الدم وتوقف التنفس وبعده توقف القلب، رغم الإنعاش اليدوي».
وأعلن مدير المستشفى أنه «بالفعل بدأ مفعول دواء الربو وتفتحت الشعب الهوائية وعاد التنفس بشكل طبيعي، حضر طبيب المخ والأعصاب وتم تقييم الحالة وأبلغهم أن الحالة حرجة ونقل إلى الإفاقة لمدة ثلاث ساعات ومن ثم العناية المركزة قرابة الساعة ولا بد من استخدم وسيلة تبريد الجسم، إلا أنه طلب نقله إلى مستشفى التخصصي حيث مكث في التبريد 72 ساعة، وقيم من قبل الاستشاريين واتضح أنه توفي دماغيا».

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وهنا بكى مدير المستشفى متأثرا وتذكر ابنه الذي توفي وهو لم يكمل 22 عاما، وقال «أشعر بالحزن على وفاة زميل المهنة ولكن هذا قضاء الله وقدره وسوف أقدم التعازي لأسرته، إذ صعقت بخبر الوفاة عندما اطلعت على الخبر».
ونفى مدير المستشفى إغلاق غرف العمليات مفيدا بأنه لم يبلغ من الشؤون الصحية بذلك.
بدورها وقفت «عكاظ» على سير العمليات التي أجريت أمس في عشر غرف بشكل طبيعي.
وخيم الحزن أمس على مركز الابتسامة الطبي الذي أنشأه الدكتور طارق الجهني قبل وفاته، حيث بين زميله سمير عبدوس أن الفقيد خصص المركز لتقديم خدمة برسوم زهيدة ليستفيد منه أصحاب المداخيل المتوسطة، بينما يفتح مجانا في أيام محددة للفقراء والأيتام، مشيرا إلى أن الفقيد توفي قبل افتتاحه مركزا مجانيا لتدريب طلاب طب الأسنان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مدير المستشفى المتسبب في وفاة د. الجهني لـ«عكاظ»:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» كل ما تريدين معرفته عن الحمل والولادة !!
» فيديو الفتاة التى تحولت الى حيوان غريب بسبب رميها للمصحف
» مصطلحات و شخصيات في التاريخ و الجغرافيا وفق المنهاج لطلاب بكالوريا 2009
» رحمة ترد علي اليسا بصفاقه واليسا تقول ليه تغني معي ادخل شوف الفيديو
» أحذرو غضب الوالدين

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات العامة :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: